حكاية مطلقة
مشراق | لا يوجد تعليقات | 2:39 م

تزوجت (أم البنات) كما تسميها جاراتها في الحي قبل ثلاثين سنة بنفس الطريقة التي تتزوج فيها الكثير من النساء في السعودية، حيث تقوم الأم بترشيح إحدى البنات لولدها بناء على عدة معايير، فقد تكون سيدة بيت ماهرة تجيد القيام بأعمال المنزل وخدمة زوجها أو تكون إحدى قريباتها قد امتدحتها لها، ومن ثم تستكمل الإجراءات وتكون النظرة الأولى من الزوج لزوجته (في الغالب) في ليلة الزفاف، وهذا ما حصل لأم البنات التي كانت زوجة صالحة منحت زوجها زهرة شبابها وأفنت عمرها في خدمته، وأنجبت له أربعا من البنات، وقامت بتربيتهن والعناية بهن، ومع توالي السنوات ووصولها إلى منتصف العمر وترهل جسمها الذي لم تجد فسحة من الوقت للعناية به، وكذلك تأثير العمليات المتعاقبة للحمل والوضع والرضاعة، فأصبحت لا تملأ عين زوجها الذي لا يرى فيها سوى جسد دون أن يكون لديه أية مشاعر أو عواطف، مثله في ذلك مثل الكثير من البشر الذين تزوجوا بنفس طريقته، لذا قرر أن يجدد حياته بزوجة صغيرة لعوب تعيد له شبابه.

 لم يكن لزوجته الأولى قرار؛ لذا تقبلت الأمر وأصبحت لا ترى زوجها إلا بين الفينة والأخرى، ولم تتحدث ولم تعترض؛ لأنها لا تريد أن تلحق بركب المطلقات وليس لها من تستند إليه بعد وفاة والدها وكما كانت تسمع دائما في المسلسلات؛ (ظل رجل ولا حيطة)، فهربت من ظل الحيطة إلى ظل الرجل وإن كان ذلك الظل لا يقيها لهيب الحر وسخونة الشمس.
 إلا أن ما كانت تخشاه تلك المرأة الصابرة قد حصل بالفعل ووصل لها صك طلاقها وأصبحت تعيش وحيدة مع بنتيها الصغيرتين بعد زواج البنتين الكبيرتين.
 ثم بدأت رحلة طويلة مع طليقها لإلزامه بالنفقة على بناته وبعد معاناة مع جلسات قضائية متعاقبة صدر لها حكم يقضي بإلزام طليقها بمبلغ ٢٠٠٠ ريال شهريا لكل بنت دون الإشارة إلى مصاريف السكن أو الدراسة أو ملابس الصيف والشتاء، أما طليقته فليس ملزما تجاهها بقرش واحد على الرغم من أنها قاسمته الحياة لمدة 30 سنة، فهي خرجت من تلك العلاقة بلا شيء فهي أشبه بلباس لبسه الزوج ثم وقت ما شاء خلعه ورمى به على الأرض.
 وأمضت حياتها بتلك الأربعة آلاف التي يصرفها طليقها على بناته يقتاتون منها ويصرفون منها على سيارات الأجرة التي تقلهم إلى مشاويرهم اليومية وعلى السائقين الذين يوصلون الابنتين إلى مدرستهما وبقية المصاريف التي عادة ما يصرفها البشر على حياتهم اليومية، وإلا أن هناك أمرا مازال يؤرق تلك الزوجة المسكينة وهو أنها ستفاجأ في يوم أن تلك الآلاف الأربعة ستتوقف فور زواج البنتين وتصبح بلا دخل يصرف عليها ويكفيها ذلّ السؤال، وهي التي لا تمتلك شهادة علمية بعد أن رفض ولي أمرها (زوجها السابق) أن تكمل تعليمها ولا يمكن لها يومها أن تكمل دراستها قبل أن تحضر ورقة موقعة منه بالأذن.
 أنا على يقين أن هذه الحكاية مرت على الكثير منكم في صور متشابهة متكررة مما يعني أنها واقع في المجتمع، خصوصا ما يتعلق بالمطلقات ولا يمكن معالجة تلك الحالات إلا بتغييرات تشريعية جذرية بأن يلزم المطلق بالنفقة على طليقته مدى الحياة؛ نفقة تحميها من العوز والحاجة وأن لا تكون الحياة الزوجية تنهى فقط بأربع كلمات تنهى معها حياة المرأة.
01/09/2016

اترك تعليقك